فيديو الرئيس السعودي محمد بن سلمان في تصريحات نارية يتمرد على امريكا

القائمة الرئيسية

الصفحات

فيديو الرئيس السعودي محمد بن سلمان في تصريحات نارية يتمرد على امريكا

عاجل التمرد على أمريكا

في لقاء مع صحيفة أتلانتيك الأمريكية تصريحات مدوّية لولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعلن فيها التمرّد على إدارة بايدن:

- نجدد رفضنا الطلب بزيادة كميات النفط في السوق العالمي (طلب الولايات المتحدة) و نلتزم بإتفاق أوبك+ مع روسيا...

- نحن لا نتدخل في السياسة الداخلية للولايات المتحدة و نرفض أن تتدخل في شؤوننا الداخلية...

- علاقتنا بالولايات المتحدة يمكن أن تتعزز كما يمكنها أيضا أن تنخفض...

- إيران دولة جارة نختلف معها كليا و لكن في الأخير لا حل سوى التعايش السلمي...

- أي إتفاق نووي ضعيف بين إيران و الولايات المتحدة سيمكّنها من إمتلاك قنبلة نووية و نحن نرفض ذلك...

- بخصوص موقف الرئيس الأميركي جو بايدن منه بعد قضية مقتل جمال خاشقجي، قال محمد بن سلمان: "هذا الأمر يعود إليه (بايدن)، ومتروك له للتفكير في مصالح أمريكا، فليفعل ذلك إذن. أنا لا أهتم و يتعين على بايدن التركيز على مصالح أمريكا"...

- و بسؤاله عما إن كانت الولايات المتحدة لا تستطيع التأثير على المملكة العربية السعودية في الشؤون الداخلية، قال ولي العهد السعودي: "إذا حاولتَ الضغط علينا بخصوص شيء نؤمن به بالفعل، أنت فقط تُصعب علينا تنفيذه".

- و عما إن كان متفاجئًا من عدم إقرار الأمريكيين بتقدم السعودية في قضايا المرأة؟ قال محمد بن سلمان: "نحن لا نقوم بذلك لينسب إلينا الفضل، هذا لا يهمنا، وما نقوم به هو من أجلنا نحن السعوديون، فإذا نظرتم إلى الأمر من منظور صحيح، فشكرًا لكم، أما إذا كنتم لا تهتمون كثيرًا فهذا شأنكم".

- و بسؤاله عن مسائل التطرف و الإرهاب قال محمد بن سلمان: "جماعة الإخوان تلعب دورا كبيرا وضخما في خلق كل هذا التطرف، وبعضهم يعد كجسر يودي بك إلى التطرف، وعندما تتحدث إليهم لا يبدون وكأنهم متطرفون، ولكنهم يأخذونك إلى التطرف، فعلى سبيل المثال: أسامة بن لادن والظواهري كانا من الإخوان المسلمين، وقائد تنظيم داعش كان من الإخوان المسلمين، ولذلك تعد جماعة الإخوان المسلمين وسيلة وعنصرا قويا في صنع التطرف على مدى العقود الماضية"...

و أضاف بن سلمان في هذه النقطة: "و لكن الأمر لا يقتصر على جماعة الإخوان المسلمين فحسب، بل خليط من الأمور والأحداث، ليس فقط من العالم الإسلامي، بل حتى من أمريكا التي بخوضها حربًا في العراق أعطت للمتطرفين فرصة سانحة"...


Commentaires